مدرسة حمدان بن محمد للتعليم الثانوي

مدرسة حمـدان بن محمد للتعليم الثإآنوي

نرحب بكم في مجلة الكيمياء لمدرسة حمداان بن محمد للتعليم الثانوي
, لَقد تَم تَغير مَظهر المُنتدى و أتمنى أن ينآآل أعجآآبكم

    بحث عن مراحل نشأة الكون (جيولوجيا)

    شاطر
    avatar
    يوسف بافرج
    { عـضو جــديـد }

    ذكر

    عدد المساهمات : 8
    تاريخ التسجيل : 08/05/2011
    المنطقـة : الشــوامــخ سيـتي
    {الشــكـــًــرـ} : 5

    بحث عن مراحل نشأة الكون (جيولوجيا)

    مُساهمة من طرف يوسف بافرج في الإثنين مايو 09, 2011 2:00 am

    خلق الكون

    لقد أجمعت الكتب السماوية السابقة على أن الله قد خلق السموات والأرض وما بينهما في ستة أيام وجاء القرآن الكريم فأكد هذه الحقيقة في آيات كثيرة منها قوله تعالى "الله الذي خلق السموات والأرض وما بينهما في ستة أيام ثمّ استوى على العرش ما لكم من دونه من وليّ ولا شفيع أفلا تتذكّرون" السجدة 4. ولكن القرآن الكريم لم يكتف بذكر هذه الحقيقة الكونية بل جاء بحقائق إضافية عن تفصيل هذه الأيام وكذلك عن الحال الذي كان عليه الكون عند بداية خلقه والحال التي سيؤول إليها. ومن أهم الحقائق التي تفرد بذكرها القرآن دون غيره من الكتب السماوية هي حقيقة أن السموات والأرض قد خلقهما الله في يومين اثنين ولم يستغرق خلقها ستة أيام كما جاء في قوله تعالى "قل أئنّكم لتكفرون بالذي خلق الأرض في يومين وتجعلون له أندادا ذلك ربّ العالمين وجعل فيها رواسي من فوقها وبارك فيها وقدّر فيها أقواتها في أربعة أيام سواء للسائلين ثمّ استوى إلى السماء وهي دخان فقال لها وللأرض ائتيا طوعا أو كرها قالتا أتينا طائعين فقضاهن سبع سموات في يومين وأوحى في كلّ سماء أمرها وزيّنّا السماء الدنيا بمصابيح وحفظا ذلك تقدير العزيز العليم" فصلت 9-12.

    وكما هو واضح من هذه الآية المليئة بالحقائق المتعلقة بالأحداث التي مر بها خلق الكون،فإن الله قد خلق الأرض في يومين وكذلك خلق السموات في يومين،بينما تنص آيات أخرى كثيرة على أن مجموع أيام خلق السموات والأرض هي ستة أيام.

    وقد ذهب المفسرون القدامى مذاهب شتّى وهم يحاولون تفسير هذه الآية العجيبة والتوفيق بين الحقائق الكونية الواردة فيها وتلك الواردة في الآيات الأخرى. لقد دار الجدل بينهم فيما إذا كان اليومان اللذان خلق الله فيها السموات هما نفس اليومين اللذين خلق الله فيها الأرض وهل الأيام الأربعة التي خلق الله فيها الجبال وقدّر فيها أقوات الأرض تشمل اليومين اللذين خلق الله فيها الأرض؟وإلى غير ذلك من التساؤلات. إن هذه الآية القرآنية إن لم ينزل بتفسيرها وحي لا يمكن بأي شكل من الأشكال تفسيرها من خلال التخمين والتفكير المجرد بل يحتاج تفسيرها إلى معرفة علمية كافية بالأحداث التي مر بها خلق الكون.

    فهذه الآية وغيرها من الأيات القرآنية المتعلقة بالحقائق الكونية يمكن تفسيرها فقط على ضوء الحقائق العلمية المكتشفة هذا إذا ما ثبت صحتها كما حصل مع الأيات القرآنية المتعلقة بحركة الأرض ومواقع النجوم ودور الجبال في تثبيت القشرة الأرضية. وسنشرح في ما يلي بعض الحقائق العلمية الأساسية التي اكتشفها العلماء المعاصرين للكيفية التي تم بها خلق هذا الكون والمراحل التي مر بها حتى أصبح على هذه الهيئة ثم نقوم بتفسير الآية القرآنية الآنفة الذكر على ضوء هذا الشرح.

    لقد نشأ هذا الكون طبقا للنظريات العلمية الحديثة نتيجة لانفجار كوني عظيم انبثقت منه جميع مادة هذا الكون،حيث كان الكون عند ساعة الصفر على شكل نقطة مادية غاية في الصغر لها درجة حرارة وكثافة غاية في الكبر وقد أطلق العلماء على هذا الانفجار اسم "الانفجار العظيم". ولا يعرف العلماء على وجه التحديد ماهية المادة الأولية التي انبثق منها هذا الكون ولا من أين جاءت،ولماذا اختارت هذا الوقت بالتحديد لكي تنفجر ولا يعرفون كذلك أيّ شيء عن حالة الكون قبل الانفجار وصدق الله العظيم القائل "ما أشهدتهم خلق السموات والأرض ولا خلق أنفسهم وما كنت متخذ المضلين عضدا" الكهف51.

    ويغلب على ظن العلماء أن مادة الكون كانت عند بداية الانفجار مادة صرفة ذات طبيعة واحدة وتحكمها قوة طبيعية واحدة. لقد بدأت هذه المادة المجهولة الهوية بالتمدد بشكل رهيب وبسرعات غاية في الكبر نتيجة لهذا الانفجار لتملأ الفضاء من حولها هذا إذا كان هناك ثمة فضاء،حيث يعتقد بعض العلماء أن المكان والزمان قد ظهرا مع ظهور هذا الانفجار. لقد كان الكون الأولي على شكل كرة نارية متجانسة تملؤها سحابة من المادة الصرفة،وظلت هذه الكرة تتمدد وتتسع بصورة مذهلة إلى أن وصلت درجة حرارتها إلى ثلاثة آلاف درجة بعد مرور ما يقرب من مائة ألف سنة. وعند درجة الحرارة هذه بدأت الجسيمات الأولية البسيطة كالكواركات واللبتونات والفوتونات بالتشكل من هذه المادة الصرفة،وبدأت كذلك قوى الطبيعية الأربعة التي كانت موحدة في قوة واحدة بالانفصال عن بعضها البعض.



    ***************************
    تصوير دقيق لذرة الهليوم وهي تحيط بها غمامة من الإلكترونات تم تكبير النواة لون البروتونات بالوردي والنيوترون بالأرجواني



    ومع استمرار تناقص درجة حرارة هذا الكون الناشئ إلى قيم أدنى،بدأت مكونات الذرة الأساسية من بروتونات ونيوترونات وإلكترونات بالتشكل من خلال اندماج أنواع الكواركات والليبتونات المختلفة مع بعضها البعض نتيجة لتأثير القوى الطبيعية المختلفة. وقد وجد العلماء أن البروتون يتكون من ثلاثة كواركات اثنين منهما يحمل كل منهما شحنة موجبة تساوي ثلثي شحنة البروتون والثالث يحمل شحنة سالبة تساوي بالمقدار ثلث شحنة البروتون أيّ أن شحنته الكلية موجبة وتساوي بالمقدار شحنة الإلكترون السالبة. وأما النيوترون فيتكون أيضاً من ثلاثة كواركات اثنين منهما يحمل كل منهما شحنة سالبة تساوي بالمقدار ثلث شحنة البروتون والثالث يحمل شحنة موجبة تساوي ثلثي شحنة البروتون، أيّ أن شحنته الكلية تساوي صفر. وممّا أثار دهشة العلماء أن أعداد وأنواع الكواركات التي انبثقت من هذا الانفجار العظيم كانت محسوبة بدقة بالغة بحيث أنها أنتجت بعد اتحادها عدد من البروتونات يساوي تماماً عدد الإلكترونات،وكذلك كمية من النيوترونات يكفي لتصنيع جميع العناصر الطبيعية التي بني منها هذا الكون.

    وقد أودع الله هذه الجسيمات الثلاث أربعة أنواع من القوى لكي تحكم تفاعلاتها مع بعضها البعض وتحكم بالتالي جميع مكونات هذا الكون فيما بعد،وهي القوة النووية القوية والقوة النووية الضعيفة والقوة الكهرومغناطيسية وقوة الجاذبية. ولقد حدد الله طبيعة كل من هذه القوى وشدتها ومدى تأثيرها بشكل بالغ الدقة،بحيث لو حدث خطأ بسيط في هذه المقادير لما كان هذا الكون على هذا الحال الذي هو عليه اليوم كما أثبت ذلك العلماء من خلال أبحاثهم العلمية. فالقوتان النوويتان القوية والضعيفة الموجودتان في البروتونات والنيوترونات تفوق شدتها بشكل كبير شدة القوتين الأخريين،ولكنهما في المقابل لا تعملان إلا على مدى بالغ القصر ولذلك فهما مسؤولتان عن تقييد البروتونات والنيوترونات في داخل نوى الذرات وذلك على الرغم من وجود قوة التنافر الكهربائية بين البروتونات. وممّا يثبت أن هنالك عقلاً مدبراً يقف وراء تصميم هذا الكون هو وجود النيوترونات في نوى الذرات والتي ظن علماء الفيزياء في بادئ الأمر أنها جسيمات عديمة الفائدة،لكونها لا تحمل أيّ شحنة كهربائية، إلا أنه قد تبين بعد دراسات طويلة أنها تلعب دورا بارزا في تصنيع هذا العدد الكبير من العناصر الطبيعية. فبدون هذه النيوترونات لا يمكن لنواة أيّ ذرة أن تحتوي على عدد كبير من البروتونات بسبب قوة التنافر الكهربائي بينها ولكان عدد العناصر التي يمكن للنجوم أن تنتجها لا يتجاوز عدد أصابع اليد كما بين ذلك علماء الفيزياء. ولقد تبين للعلماء أيضا أن القوى النووية القوية والضعيفة قد تم تحديد شدتها بدقة بالغة بحيث أنها لو زادت أو نقصت عن قيمها الحالية ولو بمقدار ضئيل جداً،لما أمكن أيضاً تصنيع هذا العدد الكبير من العناصر في باطن النجوم.


    وتأتي القوة الكهرومغناطيسية بعد القوتين النوويتين من حيث الشدة وهي المسؤولة عن ربط الإلكترونات بنواة الذرة من خلال الدوران حولها. ومن عجائب التقدير أن هذه الإلكترونات لا يمكنها أن تنجذب إلى داخل النواة رغم وجود قوة التجاذب بينها وبين البروتونات،ولو حدث هذا لكانت الأرض بحجم كرة القدم ولما كان حال الكون على ما هو عليه الآن. وقد بقيت هذه الظاهرة لغزاً يحير العلماء إلا أن تم كشف أسرارها في الربع الأول من القرن العشرين بعد أن تبين لهم أن قوانين الميكالا اله الا اللها الكلاسيكية لا يمكن تطبيقها على حركة الإلكترونات عند اقترابها من البروتونات بل يلزم استخدام قوانين جديدة وهي قوانين ميكالا اله الا اللها الكم التي بينت أن الإلكترونات تتخذ مدارات محددة عند دورانها حول نواة الذرة. وبسبب هذا التحديد البديع لأبعاد مدارات الإلكترونات حول النواة وبسبب تحديد عدد الإلكترونات التي يتسع لها كل مدار من هذه المدارات فقد نتج عنها هذا العدد الهائل من الظواهر الفيزيائية والكيميائية التي أفنى كثير من العلماء أعمارهم في كشف أسرارها والتي أدت إلى هذا التنوع الهائل فيما خلق الله من مخلوقات،وفيما صنع الإنسان من أشياء.


    ***********************************

    قوة الجاذبية وهي أضعف هذه القوى فهي المسؤولة عن ربط المجرات والنجوم والكواكب ببعضها البعض






    أما قوة الجاذبية وهي أضعف هذه القوى فهي المسؤولة عن ربط المجرات والنجوم والكواكب ببعضها البعض من خلال دورانها حول بعضها البعض. وقد تم اختيار مقدار هذه القوة بشكل بالغ الدقة لكي تكون المسافات بين هذه الأجرام والسرعات الدورانية لها ضمن حدود معقولة تضمن تماسك كتل هذه الأجرام. ومن عجائب التقدير في الخلق أنه لو زاد عدد البروتونات عن عدد الإلكترونات أو العكس بفرق مهما بلغ في الضآلة،فإن جميع الأجرام السماوية ستصبح مشحونة بشحنات كهربائية متماثلة.وبما أن القوة الكهرومغناطيسية تزيد قوتها بشكل كبير عن قوة الجاذبية فإنها ستمنع النجوم من التشكل وكذلك الكواكب من الدوران حول نجومها فيما لو تشكلت،وستتطاير ذرات هذا الكون في كل اتجاه وذلك بسبب التنافر الشديد بين مكوناتها. ولكن من لطف الله بنا أن جميع الأجرام السماوية متعادلة كهربائية وبذلك فإن قوة الجاذبية فقط هي المسؤولة عن حفظ توازن هذه الأجرام مع بعضها البعض، وصدق الله العظيم القائل "وجعلنا السماء سقفا محفوظا وهم عن ءاياتها معرضون وهو الذي خلق الليل والنهار والشمس والقمر كلّ في فلك يسبحون" الأنبياء 32-33.
    avatar
    Admin
    المدير
    المدير

    ذكر

    عدد المساهمات : 386
    تاريخ التسجيل : 21/04/2011
    العمر : 24

    المنطقـة : أبوظـبـي
    الفريق الذي تشجعه : مـدريــدي

    {الشــكـــًــرـ} : 5

    رد: بحث عن مراحل نشأة الكون (جيولوجيا)

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين مايو 09, 2011 2:11 am

    ســبــحــان الله

    Cool Cool Cool Cool Cool Cool
    .............
    Cool Cool Cool Cool Cool Cool Cool Cool
    .............
    Cool Cool Cool Cool Cool Cool Cool Cool Cool Cool
    جــزاكـ ربي الف الف الف خيييير



    _________________________________________________








    لمــراسـلة الاداره



    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



    avatar
    صالح العوذلي
    { نـائب المدير }
    { نـائب المدير }

    ذكر

    عدد المساهمات : 485
    تاريخ التسجيل : 25/04/2011
    العمر : 24

    المنطقـة : أرض الله الواسعه
    الفريق الذي تشجعه : وحــداوي

    {الشــكـــًــرـ} : 6

    رد: بحث عن مراحل نشأة الكون (جيولوجيا)

    مُساهمة من طرف صالح العوذلي في الإثنين مايو 09, 2011 3:52 am



    مشكور واله معلومات .. نااااااااااااااايس ..

    سبحان الله ..


    _________________________________________________
    يماني لو قآلو يماني ينحنوا العربان
    يماني إن قالو يماني لا ذكر من قده ؟

    حنا هل الثوره هل الوحده هل الإيمان
    حنا هل العزه هل الجزّه وأهل النجده

    وأقولها وأنا ولد عوذل على بركان
    من صناديد الجنوب وعزنا بالوحده

    وحدتي ياخيمتي وإحنا لها عمدان
    من تهرج واهترج بـنصفعه في خده




    تحياتي .. صالح العوذلي ..

    ????
    زائر

    رد: بحث عن مراحل نشأة الكون (جيولوجيا)

    مُساهمة من طرف ???? في الثلاثاء مايو 10, 2011 2:41 pm

    مـشكور حبيب قلبي ما قصرت
    avatar
    عبدالله المنهالي
    المـــشــرف العــإآم
    المـــشــرف العــإآم

    ذكر

    عدد المساهمات : 134
    تاريخ التسجيل : 30/04/2011
    العمر : 24

    المنطقـة : AD
    الفريق الذي تشجعه : الجزيرة

    {الشــكـــًــرـ} : 1

    رد: بحث عن مراحل نشأة الكون (جيولوجيا)

    مُساهمة من طرف عبدالله المنهالي في الأحد يونيو 19, 2011 10:14 pm

    شكــــــرا جزيــــلا , بارك الله فيك


    عدل سابقا من قبل عبدالله المنهالي في الأربعاء نوفمبر 02, 2011 7:42 pm عدل 1 مرات
    avatar
    صالح العوذلي
    { نـائب المدير }
    { نـائب المدير }

    ذكر

    عدد المساهمات : 485
    تاريخ التسجيل : 25/04/2011
    العمر : 24

    المنطقـة : أرض الله الواسعه
    الفريق الذي تشجعه : وحــداوي

    {الشــكـــًــرـ} : 6

    رد: بحث عن مراحل نشأة الكون (جيولوجيا)

    مُساهمة من طرف صالح العوذلي في الثلاثاء يونيو 21, 2011 3:57 pm



    والله اني احسك اعمى ياعبدالله .. شرايك تفسخ النظارة الشمسيه وتشوووف من صاحب الموضوع .. او تشووف عالاقل الجنس ... او الاسم .. وبعدين مو حلوة تنسخ رد وتحطه في كل مكان ..؟


    _________________________________________________
    يماني لو قآلو يماني ينحنوا العربان
    يماني إن قالو يماني لا ذكر من قده ؟

    حنا هل الثوره هل الوحده هل الإيمان
    حنا هل العزه هل الجزّه وأهل النجده

    وأقولها وأنا ولد عوذل على بركان
    من صناديد الجنوب وعزنا بالوحده

    وحدتي ياخيمتي وإحنا لها عمدان
    من تهرج واهترج بـنصفعه في خده




    تحياتي .. صالح العوذلي ..

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس أغسطس 16, 2018 1:55 am